منتديات بعد احلى
نورتو حبايب منتديات بعد احلى نرجو منكم التسجيل

منتديات بعد احلى

منتديات بعد احلى كل شي معنا جديد وحصري
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل ستنهار شبكة الإنترنت؟كيف هي حياتنا من دون انترنت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
B.k.C.y_RaP
موؤسس الموقع
موؤسس الموقع
avatar

عدد المساهمات : 160
نقاط : 413
تاريخ التسجيل : 28/11/2011
العمر : 24
الموقع : IRAQ_BASRAH

مُساهمةموضوع: هل ستنهار شبكة الإنترنت؟كيف هي حياتنا من دون انترنت   الأحد أبريل 15, 2012 3:28 pm

هل ستنهار شبكة الإنترنت؟







«الاقتصادية» من الرياض


في عمود كتبه في إحدى المجلات عام 1995، تنبأ Bob Metcalfe، مهندس الشبكات المشهور الذي تحول الآن إلى رأسمالي مغامر،

أن الإنترنت سينهار بحلول نهاية العام المقبل. ومع تزايد حركة المرور بصورة هائلة، تزيد حالات انقطاع الكهرباء وتبدو شركات الاتصالات مرهقة.

ولكن سرعان ما ثبت أنه على خطأ، وقام فعليا بأكل كلماته عن طريق مزج نسخة من مقاله مع الماء في الخلاط الكهربائي وابتلاعها.

ولكن في الوقت الذي سيجتمع فيه قادة الصناعة في برشلونة لحضور المؤتمر العالمي للهواتف المحمولة، أكبر حدث سنوي لهم، يبدو أن عام 1995 يتكرر ثانية.

فحركة مرور البيانات اللاسلكية بدأت بالانفجار. وفي بعض المدن، بدأت السعة بالنفاد بالفعل.

ويحذر المتشائمون مرة أخرى بوجوب أن يكبح المشغلون الاستخدام وإلا سيواجهون الانهيار. وفي منتصف التسعينيات،

زاد الطلب بسبب أجهزة الكمبيوتر الشخصي الأرخص وأجهزة المودم الأسرع وظهور الويب.

وما يزيد الطلب اليوم هو نجاح الهواتف الذكية والأجهزة التي تعرف باسم dongles والتي تربط أجهزة الكمبيوتر المحمول بالشبكات المحمولة.

وفي نهاية عام 2008، كان هناك 189 مليون اتصال محمول عريض النطاق، يولد في المتوسط 175 ميجابيت من حركة المرور شهريا،

وذلك وفقا لـ Bernstein Research. وبعد عام من ذلك، ارتفعت الأرقام إلى 312 مليوناً و273 ميجابيت.

وهكذا زادت حركة مرور البيانات بنسبة هائلة بلغت 158 في المائة.
وتماما كما كان الحال في أول ظهور الإنترنت، هناك اليوم جدل محموم حول فيما إذا كان هذا النمو سيستمر.

ويشارك في هذا الجدل الكثيرون من الأشخاص أنفسهم الذين شاركوا به في السابق.

وجاء في تقرير حديث أشرفت عليه Mary Meeker من Morgan Stanley، والتي كانت إحدى أكثر المحللات المتفائلات خلال فقاعة الإنترنت،

أن الإنترنت المحمول ''سينحدر بصورة أسرع من الإنترنت المستخدم من الكمبيوتر الثابت وسيكون أكبر مما يعتقد الكثيرون.'' وتتوقع Cisco،

التي لها مصلحة شخصية باعتبارها أكبر شركة لتصنيع معدات الشبكات في العالم، أن تزيد حركة مرور البيانات المحمولة 39 ضعفاً خلال السنوات الخمس المقبلة.

أما Andrew Odlyzko، الأستاذ في جامعة مينيسوتا الذي تنبأ بتباطؤ نمو حركة المرور من الإنترنت الثابت، وكان محقا في ذلك،

فهو أكثر حذرا هذه المرة أيضا، حيث يتوقع أن يتباطأ النمو خلال العامين المقبلين.
وفي غضون ذلك، يتدافع المشغلون للحاق بالركب.

ويقول Ben Wood من شركة CCS Insight لأبحاث السوق أن ''المفارقة الهائلة'' هي أنه قبل خمس سنوات فقط كانت الصناعة تبحث

عن عملاء للشبكات الجديدة التي استثمرت مليارات الدولارات فيها. وخفض المشغلون النفقات الرأسمالية وقدموا خطط ثابتة الأسعار وغير محدودة،

ولكنهم علقوا حين انطلق الطلب أخيرا.

وأوضح مثال على ذلك هو شركة AT&T، ثاني أكبر شركة لتشغيل الهواتف المحمولة في أمريكا. ففي سعيها لتأمين حقوق حصرية لـ iPhone،

رضخت لطلب شركة أبل بأن يأتي الجهاز مع خطة بسيطة ثابتة الأسعار. ولكن بدلا من بيع بضعة ملايين فقط كما كان متوقعا،

لدى AT&T الآن ما يقدر بـ 12 إلى 14 مليون جهاز iPhone على شبكتها. وزادت حركة مرور بياناتها بنسبة 5.000 في المائة خلال السنوات الثلاث الماضية.

لا عجب إذن أنها لاقت صعوبة في التأقلم، خاصة في المدن التي تستخدم الهواتف بكثرة مثل نيويورك وسان فرانسيسكو. وتحسنت الأمور في الآونة الأخيرة،

إلا أن الشبكة قد تنسد مرة أخرى إذا شهد جهاز iPad الجديد من شركة أبل، التي توفر له شركة AT&T أيضا خدمة الاتصال المحمول، نجاحا مماثلا.

وقد تم تجنب أزمة السعة في التسعينيات ليس فقط بسبب تباطؤ نمو الطلب، بل أيضا بسبب زيادة العرض بصورة كبيرة،

على شكل استثمارات كبيرة في كابلات الألياف الضوئية والحيل الفنية التي تضغط عددا أكبر من البيانات من خلال الأنابيب.

ويحسن مشغلو الهواتف المحمولة شبكاتهم ويستعدون لنشر LTE، الجيل المقبل من التكنولوجيا اللاسلكية. ولا يزال بعضهم، مثل Vodafone في أوروبا،

يستثمرون أموالا طائلة خلال فترة الركود لأنهم يعتبرون جودة الشبكات مهمة بقدر نقطة البيع نفسها. وفي هذه الأثناء،

تخطط AT&T لزيادة الاستثمار في التقنيات اللاسلكية بمقدار ملياري دولار هذا العام. ويتوقع مراقبو الصناعة، مثل Ameet Shah من شركة PRTM الاستشارية،

أن يؤدي تعزيز الشبكات إلى توزيع العبء، إما من خلال تقاسم الشبكات أو عمليات الاندماج التام، كما تخطط Orange و T-Mobile في بريطانيا.

إلا أن التكنولوجيا اللاسلكية لا تتحسن بسرعة تحسن التكنولوجيا نفسها وراء خدمات الإنترنت ذات الخط الثابت في التسعينيات.

فقد زاد عدد خطوط الهواتف المحمولة في أمريكا من 2.7 مليون عام 1989 إلى 277 مليون في منتصف عام 2009. ولكن تمكن المشغلين من التعامل مع هذا،

ليس عن طريق استخدام الطيف بصورة أكثر كفاءة أو الحصول على المزيد منه،

بل عن طريق تأسيس المزيد من أبراج الراديو: زاد عددها من نحو 3.600 إلى ما يقارب 246 ألف.

ويتوقع الخبراء أن المشغلين في الدول المتقدمة قد يضطرون إلى زيادة عدد المحطات الأساسية ثلاثة أضعاف من أجل تلبية الطلب المتزايد.

علاوة على ذلك، تختلف الشبكات اللاسلكية عن الشبكات الثابتة. وفي معظم الحالات، لا يؤثر مدى استخدام أحد المشتركين للاتصال الثابت في عملاء آخرين،

بما أن لكل منهم اتصال منفصل للإنترنت. ولكن يتم تقاسم سعة نقل البيانات داخل خلية ما بين عدة أجهزة. وإذا تركت دون ضوابط،

يمكن لمجموعة صغيرة من المستخدمين التهام معظم عرض النطاق، كما في شبكة AT&T، حيث يستهلك أعلى 3 في المائة من المستخدمين 40 في المائة منها.

لا عجب إذن في أن شركات الهواتف المحمولة لا تؤمن ''بحيادية الشبكات''، المبدأ المقدس للإنترنت الثابت،

الذي ينص على أنه لا يجب على المشغلين تفضيل أنواع من حركة المرور على أنواع أخرى. وتحتفظ AT&T بحق قطع المستخدمين بكثرة لتبادل الملفات،

الذي يعتقد أنه يشكل حوالي ثلثي حركة مرور البيانات على بعض الشبكات. ومع ذلك، فإنه بسبب المستخدمين بكثرة للتعريفات الثابتة،

لن يؤدي توسيع السعة بالضرورة إلى إيرادات أعلى. وتختلف أيضا سياسة الشبكات اللاسلكية.

وأرخص طريقة لزيادة السعة هي إضافة مزيد من الطيف أو نقل شبكة إلى تردد أدنى، مما يسمح لموجات الراديو باختراق الجدران بسهولة أكبر.

لذا يميل المشغلون إلى الضغط على الحكومات للحصول على طيف أكبر وأفضل قبل الاستثمار في المعدات المكلفة.

وهناك عامل آخر يحبط الاستثمار وهو الخطر الذي تفرضه حركة مرور البيانات على الخدمات التي توفر المال -

المكالمات الصوتية والرسائل النصية - التي لا تزال تولد 85 في المائة من الإيرادات.

وفي النهاية فإن زيادة سعة البيانات يسهل استخدام بدائل مثل الرسائل الفورية وخدمة Skype،

التي قد تنتشر على الهواتف الذكية بقدر انتشارها على أجهزة الكمبيوتر الشخصي. وسيحاول المشغلون إدارة حركة المرور بجميع الطرق.

وأحدها هو تفريغها إلى الإنترنت الثابت: يتحول iPhone مثلا إلى شبكة واي فاي كلما كان ذلك ممكنا.

ومن الطرق الأخرى محاولة إقناع الأسر بتركيب ما يعرف باسم femtocells- محطات أساس لاسلكية للمنزل.

ويقلل عديد من المشغلين الأوروبيين الآن سرعات الاتصال للمستخدمين الأكثر جشعا.

وفي الآونة الأخيرة، قالت Telefonica، إحدى أكبر شركات تشغيل الهواتف المحمولة في العالم،

أنها تفكر في فرض رسوم على ''جوجل'' وغيرها من شركات الإنترنت الكبرى من أجل الوصول إلى شبكتها.

ولكن كما يقول Craig Moffett من Bernstein، فإن كل هذا قد لا يكون كافيا.

ويقول أنه آجلا أم عاجلا سيضطر المشغلون إلى إدخال حدود عليا أكثر صرامة على الاستخدام

أو المطالبة برسوم أعلى للحصول على خدمة أفضل أو فرض رسوم على الاستخدام. ولن يحظى هذا بالشعبية،

بالنظر إلى الغضب العام الذي ثار حين قالت AT&T أخيرا أنها تبحث عن طرق للحد من حركة مرور البيانات.

ويقول Odlyzko: ''يرغب المستخدمون أن يكون الإنترنت بالاتصال المحمول أو الثابت هو نفسه،

إلا أن فجوة السعة الهائلة بين الألياف ووصلات الراديو لن تسمح بذلك أبدا على الأرجح''.

وفي هذه الأثناء، قد يضطر Metcalfe إلى أكل نسخة أخرى من مقالاته. فقد كتب عام 1993: '

'يؤسفني أن أخبركم أن الفشل المدوي المقبل في مجال الحوسبة اللاسلكية المحمولة سيكون، للأسف، دائما''


@@@@

بصراحه تقرير جميل

كيف هي حياتنا بدون الأنترنت !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://baad-ahlaa.hooxs.com
 
هل ستنهار شبكة الإنترنت؟كيف هي حياتنا من دون انترنت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بعد احلى :: قسم المواضيع العامــة-
انتقل الى: